تاريخ الشركة

Alfred Herbert

Alfred Herbert

في بداية العشرينات من القرن الماضي قام قريب لألفريد هيربرت، المالك لواحد من أكبر شركات صناعة آلات الورش في العالم والتي تحمل نفس الاسم في كوفنتري، بوضع مفهوم وتصور جديد وفريد لتزويد الأفران الدوارة بالوقود في مصنع الأسمنت الذي يملكه. وكانت الفكرة هي التغذية المستمرة للفرن بحبات الفحم من كومة تخزين مكشوفة، بإدخالها أولاً في ماكينة التجفيف والطحن الناعم بنسبة كبيرة تقل عن 100 ميكرون، ثم تصنيفها في نفس الوقت، ودفعها في موقد الفرن بواسطة مروحة داخلية مدمجة بمعدلات تصل إلى 10 طن في الساعة.

لما كان كل ما يملكه هو شركة لصناعة الأسمنت، لم يكن لدى الرجل وسيلة لتحويل فكرته إلى حقيقة، ولذلك لجأ إلى ألفريد ومعه مخطط وسأله ما إذا كان يستطيع تصنيع هذه الماكينة متعددة الوظائف، وجعلها قوية بالقدر الكافي لتحمل صعوبة عملية سحق الفحم التي من المعروف أنها عملية كاشطة بشدة. وقد تم تصنيع الماكينة في نهاية المطاف من مسبوكات حديد الكروم التي توفر وسط طحن مقاوم للتآكل، وتم سبكها في مسبك ألفريد هيربيرت، وهي لا تزال تعمل في شركة أتريتور. وبعد إدخال بعض التعديلات على النموذج الأولي، تم طرح الماكينة في سوق إشعال الأفران والمراجل وسرعان ما حققت الماكينة نجاحًا عالميًا؛ وأطلق على الماكينة اسم "أتريتور"